الأحد , 30 أبريل 2017
الرئيسية / اقتصاد / الإقتصاد المصري محاصر بين الإرهاب والطوارئ

الإقتصاد المصري محاصر بين الإرهاب والطوارئ

         فرضت الحكومة المصريةيوم  الاثنين  10 أفريل 2017 حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر لحماية البلد ومنع المساس بمقدراته، بحسب خطاب ألقاه رئيس البلاد، عبد الفتاح السيسي.

وجاء إعلان حالة الطوارئ، بعد تفجير كنيستين يوم الأحد 09 أفريل 2017، الأولى في طنطا وسط الدلتا، والثانية في الإسكندرية ثاني أكبر المدن المصرية بعد العاصمة القاهرة.

ويأتي هذا الإعلان، في الوقت الذي تستعد فيه مصر لاستقبال بعثة فنية من صندوق النقد الدولي لمراجعة برنامج الإصلاح الاقتصادي للبلاد، تمهيدا لاستلام الشريحة الثانية من قرض صندوق النقد بقيمة 1.25 مليار دولار، وذلك في إطار قرض بقيمة 12 مليار دولار تمت الموافقة عليه في إطار تنفيذ برنامج إصلاح اقتصادي، يشرف عليه الصندوق بالتعاون مع الحكومة ومؤسسات الدولة.

فرض الطوارئ، ومن قبله التفجيرات الإرهابية، انعكسا سلبا وبشكل سريع على الاقتصاد المصري، خاصة الاستثمارات الأجنبية المباشرة والسياحة الوافدة، مما عمق من أزمة الاقتصاد المصري الذي يمر بمرحلة حرجة، حيث ارتفع التضخم لأعلى مستوى في تاريخ البلاد وارتفعت الأسعار وانخفض سعر العملة المحلية منذ قرار التعويم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ولم يعد هناك أمل في الأفق القريب للخروج من الأزمة.

 

المصدر: العربي الجديد، 2017/04/11

 

عن henda hmili

شاهد أيضاً

هذه توقعات سلطاني لليوم الأخير من الحملة الانتخابية

    توقع وزير الدولة الأسبق والرئيس السابق لحركة حمس أبو جرة سلطاني أن اليوم ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *